enar

قصص

علا الوحيدة التي تلقت تعليمًا جامعيًا من بين أخواتها

“أنا الوحيدة التي تلقتْ تعليمًا جامعيًا من بين أخواتي، فكل أخواتي تزوجن باكرًا، لكن الزواج لم يكن كل طموحي. سخرتُ وقتي للتعليم، فتخرجتُ من الثانوية العامة بامتياز، ومنه إلى الجامعة أيضًا بامتياز، إلى أن جاءت اللحظة الأكثر سعادةً، وقت أن زفت مؤسسة (Reach Education Fund) لي خبر حصولي على منحة …

أكمل القراءة »

أولى خطوات محمود ليصبح طبيب مخ وأعصاب

“تخرجتُ من الثانوية العامة حديثًا، إذ نلتُ معدل (٩٨.٣) في القسم العلمي، وحصلتُ على منحة من مؤسسة (Reach Education Fund) وقد اخترتُ الطب لأني أحتاجُ إلى حقلٍ أوهبه كامل طاقتي، هو تحدٍ كبير أن تضع قدمك في كلية الطب، فتبدأ نظرتك إلى الحياة تتغير، إلى مشكلاتها، وحتى طريقتك في التعامل …

أكمل القراءة »

نور اليقين: أريد أن أكون إضافة في عالم مكافحة الأمراض المناعية

قدومي إلى الحياةِ قبل عشرين عامًا لم يكن سهلًا، فقد عانت والدتي خلال شهور حملها بي، حتى أن الأطباء أنفسهم لم يتوقعوا أن أصمد، لكن شاءت الأقدار أن آتي في الشهر السابع. التفاصيل التي كانت ترويها لي والدتي عن تلك الفترة تركتْ داخلي أثرًا كبيرًا، فسخرتُ حياتي للمعرفة والتعلم ونفع …

أكمل القراءة »

حنين: أطمح لتأسيس مشروع يدمج بين الرسم والإدارة

“أُحب الرسم، ولدي شغفٌ في تأسيس مشروع أدمج فيه بين موهبتي في الرسم ومهاراتي في الإدارة والمحاسبة. ومن بين كل مواقف الحياة التي تمر عليَّ – يأسرني الموقف الذي يُشجع فيه المرء غيره، يدعمه. ويسنده حتى لو بالكلمة. وهذا سبب ما أنا عليه اليوم من نجاحٍ، بدءً بحصولي على معدل …

أكمل القراءة »

رزان: لم آخذ أية دروس خصوصية

نلتُ في الثانوية العامة معدل (٩٨.١) في الفرع العلمي، كانت لحظة مميّزة في حياتي، خلال تلك الفترة حافظتُ على فكرة ألا آخذ أية دروس خصوصية. لقد أردتُ أن أمتحن نفسي أكثر من أي شيء آخر.” “في المدرسة، ترأستُ البرلمان الطلابي التابع للأمم المتحدة على مستوى قطاع غزّة، تلك التجربة وهبتني …

أكمل القراءة »

شعت: كنت أتخيلُ نفسي دائمًا بلباس الطبيب

“في صغري، كنتُ أتخيلُ نفسي دائمًا بلباس الطبيب، الطفل الذي سيكبر ويصبح يومًا ما طبيبًا عظيمًا يساعدُ الآخرين ويغيّر من الواقع الصعب الذي حوله..” “في الثانوية العامة، حصلتُ على معدل 98%، لكن حتى مع الحصول على هذا المعدل كنتُ أشعر وكأني مريض في غرفة العناية المشددة، إما أن يقاتل ليبقى …

أكمل القراءة »

الهبيل: كان حلمي دائمًا أن أكون بلسمًا لجراحات الناس وآلامهم

“أذكر أنّي حصلتُ في الصف السادس على درجة متدنيةٍ في اللغة الإنجليزية، جعلتني أُداري شهادتي عن الأعين، لم يتجاوز حينها معدلي ال 93 %، لكنّي قررتُ أن أغيّر من واقعي، فبدأتُ في الإعدادية كفاحًا طويلًا لِأنعم بنهايةٍ مشرقةٍ بين أساتذتي وأقراني، فبدأتُ بتطوير نفسي في اللغة الإنجليزية وغيرها من المواد …

أكمل القراءة »

أعاد الثانوية العامة للمرة الثانية كي يحقق حلمه

“تعني لي تفاصيلُ بيتنا الكثير، هو الذي ترعرعتُ بين جدرانه وأبصرتُ فيه النور لأول مرةٍ، كم لعبتُ في فنائه، وكم رسمتُ أحلامًا في بالي. لكن منزلنا إنهار في الحرب، ولما انتقلنا إلى مكان جديد، كان ضيّقًا، وصعبًا عليَّ وعلى عائلتي أن يتأقلموا معه، لم يكن كالراحة التي وجدتها في منزلنا …

أكمل القراءة »

اشتيوي: كادت دراستي أن تتوقف لولا المنحة الدراسية

“نشأتُ في عائلةٍ متفوقةٍ، كنتُ وأخوتي دائمًا ما نحرز المراتب الأولى في المدرسة، وكان أبي يُوصِلُ الليل بالنهار، يكدّ ويعمل طويلًا لأجلنا، ومع ذلك فقد أرهقته الديون وتكاليف المعيشة، إلا أنه كان يرى في الدرجات التي نحرزها بابًا للفرح والفخر بما نحققه، فينسى صِعابه ومعاناته. ” “لقد أحببتُ الطب في …

أكمل القراءة »

قباجة: مثلثُ فلسطين في الولايات المتحدة

“وُلِدت من رحم امرأةٍ رائعةٍ، لا تعرفُ لليأس ممرًا، في عائلةٍ متواضعةٍ آمنت بأن التعليم حياة، فجابهتْ به مصاعب الحياة وتحدياتها. ابنٌ لأبٍ ذاقتْ الارض من عرقه ما ذاقت، لرجلٍ يشهدُ الصخرُ لشدته وبحثه عن الحياة والنور، ابن لعائلة من ثمانية إخوة وأخوات، منهم أربعة يدرسون الطب البشري في جامعة …

أكمل القراءة »
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
>