enar
الرئيسية / قصص / اشتيوي: كادت دراستي أن تتوقف لولا المنحة الدراسية

اشتيوي: كادت دراستي أن تتوقف لولا المنحة الدراسية

“نشأتُ في عائلةٍ متفوقةٍ، كنتُ وأخوتي دائمًا ما نحرز المراتب الأولى في المدرسة، وكان أبي يُوصِلُ الليل بالنهار، يكدّ ويعمل طويلًا لأجلنا، ومع ذلك فقد أرهقته الديون وتكاليف المعيشة، إلا أنه كان يرى في الدرجات التي نحرزها بابًا للفرح والفخر بما نحققه، فينسى صِعابه ومعاناته. ”

“لقد أحببتُ الطب في صغري، وأردتُ أن أدخله حين أكبر، لذلك اجتهدتُ في الثانوية وحصلتُ على معدل ٩٨.٨%، فبدأتُ رحلتي في البحث عن داعمٍ لدراسة الطب، ورغم معدلي العالي لم تقبلني أية منحة. تيسرتْ لي فرصةٌ في الوقت الحرج، ودرستُ الطب لفصلين، ثم سمعتُ بمؤسسة ريتش أديوكاشن فند، إلا أن التسجيل للمؤسسة كان قد انتهى آنفاً، فطُلب مني الانتظار للسنة التالية.”

“كان كل همي في تلك السنة أن أدرس بجدٍ لأحصل على معدلٍ يساعدني في دراستي، فمصيري كان مجهولًا بعدها هل سأكمل أم أتوقف؟ لكنّي حصلتُ وأختي على منحة من ريتش، لن انسى ذلك اليوم الذي زارتني فيه المؤسسة، وفاجأتني بخبر القبول. ها انا اليوم طالبٌ في سنتي الرابعة، وكلما ازددتُ عمرًا أيقنت أن المسؤولية تكبر، أريدُ أن يبُصر أهلي العالم بثمرة تخرجي وتخصصي الطب.”

خالد اشتيوي، ٢١ عامًا، كفر قدوم، قلقيلية

عن Ahmad Hammad

شاهد أيضاً

حنين: أطمح لتأسيس مشروع يدمج بين الرسم والإدارة

“أُحب الرسم، ولدي شغفٌ في تأسيس مشروع أدمج فيه بين موهبتي في الرسم ومهاراتي في …

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
>