enar
Home / Experiences / ايڤلين: الحياةُ الجامعية انتشلتني من العزلة التي كنتُ أشعرُ فيها

ايڤلين: الحياةُ الجامعية انتشلتني من العزلة التي كنتُ أشعرُ فيها

“بعد أن نلتُ في الثانوية العامة قبل عامين معدل ٩٦.٥% تناقلتْ إلى سمعي الأقوالُ من حولي ” ليه ايفلين رح تكمّل في الجامعة”، “رح تتوه هناك وتكون عبء على زميلاتها..”، “تضل في البيت أريح لإلها ولأهلها..”. لم تهزّني تلك الكلمات رغم ما فيها، بل زادتني قوّة واصرارًا كبيرين، جعلتني مؤمنة بنفسي وبما لديَّ أكثر؛ وإن كنتُ كفيفةً، فليس لأحدٍ الحق أن يقرر عني أو يحكم عليَّ..”
“مضيتُ إلى جامعة بيرزيتُ بخطىً ثابثة، والتحقتُ في تخصص اللغة الانجليزية حُبًا في أن أكون مترجمةً فورية ولأنهل من أدب العالم وثقافاته. لقد انتشلتنيُ حياةُ الجامعة من العزلة التي كنتُ أشعرُ فيها فيما مضى، عرفتني إلى أصدقاءٍ رائعين وأشركتني في أنشطةٍ ذات نفع. وكل هذا لم يكن لولا مؤسسة ريتش أيديكاشن فند التي بفضل منحتها أُكمل تعليمي، كما أعطتني فرصة السفر إلى الولايات المتحدة في جولةٍ تعليمية وثقافية أثرت عقلي ومعرفتي..”
“يعرفني أهلي أنّي حين أنخرط في شيء أنجزهُ على أكمل وجه، لذا بدأت منذ صغري بحفظ القرأن الكريم وقد أتممتُ حفظه مؤخرًا، وهذا أجمل ما حدث معي على الإطلاق!”.
ايفلين، ١٩ عامًا، المزرعة القبلية، رام الله

About Ahmad Hammad

Check Also

Movie : Strange Inheritance

Watch the video from here

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
>